إخترنا لكممنوّعات

رسالة مؤثرة لألهام سعيد فريحة

سيدتي المحترمة
سيدتي العظيمة
الهام سعيد فريحة
تحية وبعد،

قرأت اليوم ما كتبتيه أن سعيد فريحة لم يمت وقلمه لم يسقط ، وقرأت عن الحياة والتعب…والراحة.
اعذريني لأنني دخلت من دون استأذان ولكنني كنت ادخل الى صحيفتك الانوار كل يوم ودون استأذان ايضا ، حتى يوم الاحد كنت اعيد تصفح عدد السبت الذي سبقه.

سيدتي ما كتبتيه في ختام مسيرة وختام نضال هو بداية لمسيرة أخرى بنكهة أخرى وثوب آخر ، دار سعيد فريحة لن يقفل فبابه مشرع في عقولنا و ضمائرنا وقلوبنا.

هذا الثلاثي العتيق من النهار إلى الانوار وثم السفير كانو موطني في الغربة وصلة رحم مع وطن هجرته في العشرينات من عمري وها أنا في النصف الثاني من العقد السادس. قبل فنجان القهوة صباحا كنت اشتري ما يصل منها إلى الكويت ثم صرت اتصفحها على جهاز الكمبيوتر الخاص بي في المكتب.
أنتم الزمن الجميل انتم الحقيقة بحلوها ومرها، انتم الوطن حين تعز الأوطان ويغيب الشهيد تلو الشهيد، انتم الشفافية والنزاهة والمصداقية في وطن غدا سياسييه وزعماؤه بلا شفقة ولا رحمة يعلوهم الفساد ويكللهم الاهمال واللامبالاة.

لن اطيل ولكن ، لا تحزني في وطن غارق في الحزن ولا تأسفي فكل الشرفاء وكل الاوادم وإن قلوا فهم معك والى جانبك. وكما قلتي : إن الهرب من الموت موت ، وطلب الموت حياة.
فالحياة بلا فائدة موت مسبق

الف تحية لكي ولدار الصياد.

حسان خضر

Spread the love
  • 24
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    24
    Shares

إخترنا لكم

إغلاق