الطب الصيني

دراسة حديثة: على الرغم من فائدتها لجسم الإنسان … الزائدة الدودية قد تؤدي إلى الإصابة بالشلل الرعاش

كثيرا ما نسمع عن عمليات استئصال الزائدة الدودية، والتي قد نعتبرها من أبسط العمليات الجراحية نظرا لكونها شائعة ومتكررة، ولكن الأمر لا يعني أن ذلك العضو الدقيق لا فائدة منه لجسم الإنسان، بل ما لا يعرفه الكثيرون أن الزائدة الدودية لا تقل أهمية أبدا عن سائر الأعضاء.

أكد بعض الباحثين أن الزائدة الدودية تعتبر مخزنا هاما للاحتفاظ بكميات احتياطية من البكيتريا المعوية المفيدة والتي يحتاج الجسم إليها كثيرا، ففي حالات الإسهال الشديد مثلا يفقد الإنسان نسبة كبيرة من البكيتريا النافعة، فتقوم الزائدة الدودية بسد العجز على الفور، مما يساعد على التوازن البيولوجي للجسم.

ومن ناحية أخرى أوضحت دراسة حديثة قام بها بعض الباحثين في السويد بأن الزائدة الدودية تحتوي على نوع معين من البروتينات يعرف بـ (ألفا سينيوكلين) والذي يرتبط بصورة أساسية بالإصابة بمرض الشلل الرعاش، وهو نوع من الاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي بصورة مزمنة.

وقد قامت الدراسة بمراقبة المبحوثين الذين تم تقسيمهم إلى فريقين، بحيث يضم الفريق الأول مجموعة من الذين خضعوا سابقا لعمليات استئصال الزائدة الدودية ، بينما جاء تشكيل الفريق الثاني من أولئك الذين لازالوا يحتفظون بذلك العضو الدقيق.

وأثبتت الدراسة فعليا من خلال فحص ومراقبة السجلات الطبية لأعضاء الفريقين أن أفراد الفريق الأول أقل عرضة للإصابة بمرض الشلل الرعاش، في الوقت الذي ارتفعت فيه نسبة الخطورة بالنسبة لأعضاء الفريق الثاني.

ويرجح العلماء القائمون على الدراسة بأن احتمال وصول بروتين ألفا سينيوكلين إلى المخ يؤدي إلى حدوث بعض التأثيرات السامة بداخله والتي تؤدي بدورها إلى الإصابة بمرض الشلل الرعاش.

 

إخترنا لكم

إغلاق