الطب الصيني

حلول صینیة لمشكلات مرضى الحساسیة الموسمیة

عادة ما یعاني المصابون بحمى القش أو فیما یعرف بالحساسیة الموسمیة، من 

ظھور الأعراض المرھقة جدا مع بدایة فصل الربیع، الأمر الذي جعل اولئك
المساكین یكرھون أكثر فصول السنة جمالا على الإطلاق.
وعلى الرغم من توفر أنواع العلاجات التي تعمل على تخفیف الأعراض
المصاحبة لذلك النوع الشھیر من الحساسیة، إلا أن السبب وراء الإصابة بھا
لازال غائبا عن كثیر من الأطباء.
فقد یكون من الصعب جدا تفسیر أسباب تحسس الجلد والعیون لدى البعض
بسبب تفتح الأزھار وانتشار حبوب اللقاح في الربیع، كما یصعب أیضا
التعرف إلى أنواع الطعام التي تزید من درجة حساسیة الجسم مثلا خلال تلك
الفترة الانتقالیة من العام، لذا فإن الطب الصیني قد قام بوضع نظریتھ
الخاصة.
یرى خبراء الطب الصیي بأن استھلاك الإنسان لمخزون طاقة الجسم كاملا
خلال فصل الشتاء ھو السبب الرئیسي وراء حدوث الخلل وإرباك بعض
وظائف الأعضاء.
وعلیھ، فھم ینصحون بضررة اتباع بعض الأسالیب الحیاتیة الصحیة خلال
فصل الشتاء والتي تساعد على توفیر قدر كاف من الطاقة یصلح لاستغلالھ
خلال الربیع، الأمر الذي یقي الجسم شر الإصابة بأعراض حمى القش.
ومن بین العادات الصحیة الصینیة الھامة، الخلود إلى النوم مبكرا وتجنب بذل
الجھد الزائد عن الحد على مدار الیوم، كما أن إضافة الجنزبیل والقرفة إلى
معظم الأطعمة یسھم في تقویة الجھاز المناعي خلال الشتاء، مما یجعل الجسم
جاھزا لاستقبال الربیع.

Spread the love
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

إخترنا لكم

إغلاق