إخترنا لكمثقافة وآراء

جورج زريق: اكيد غلطان بالبلد

عن Banking Files

جورج زريق ليس البوعزيزي!
نعم الاثنان رحمهما الله احرقا نفسيهما في لحظة غضب يائس.
ونعم الاثنان احرقا نفسيهما لسبب مادي.
ونعم ان لبنان وتونس فيهما نزع قوي إلى التشبه بالمواطنة الاوروبية وتربطهما بفرنسا علاقة الولد بالأم وهذا يجعل ناسها ينظرون إلى حقوقهم من منظور شبائههم الاوروبيين.
ولكن جورج زريق ليس البوعزيزي.
فالاخير كان ساعيا” إلى وظيفة وأصابه اليأس خاصة بعد أن اهينت كرامته في آخر مرة حاول الاسترزاق فيها.

أما جورج زريق فكان اقل تطلبا”. قبل مهانة الزمن واستمر قانعا” إن الله قد اناط به مسؤولية عائلته، وأن عليه أن يقبل كل شئ في سبيل هذا التكليف الإلهي العظيم.
قيل انه كان يأخذ حبوبا” مهدئه، وربما ليعينه جسده وعقله على تحمل ما لم يعد يحتمل، رضى بقسمة الأرزاق وهو ينظر كل لحظة إلى طفلته التي ترى فيه كما ترى كل طفلةبأبيها : منطقة الأمان.
وككل اب يرغب في أن يكون لفلذات اكباده فرصا” افضل من فرصه وحياة افضل من حياته. أراد نقل طفلته من مدرسة خاصة لمدرسة رسمية لانه عاجز عن دفع قسط تلك المدرسة. يا لجريمته الكبرى. ما معك مصاري يا جورج وبكل عين وقحة بدك تعلم بنتك! اكيد غلطان بالبلد.
ولوزير التربية الذي سارع إلى تبني تعليم اولاد جورج على نفقة الوزارة في لفتة مشكورة، اقول هناك “جورج” كثر في البلد لكنهم لم يصلوا بعد إلى فعل الحريق وأخشى ان تضطر لتبنّي أولادٍ كثيرين اذا ما بقى حب المال أقوى من حب رسالة التعليم السامية .
د. بيار الخوري

Spread the love
  • 12
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    12
    Shares
إغلاق