تكنولوجيا

تقنية البصمة الوريدية تتعرض للاختراق أيضا

 

على الرغم من تنافس شركات التقنية في ابتكار كافة سبل الأمان لمنع محاولات السطو وسرقة المعلومات، إلا أن الهاكرز لا يغفلوا عن تطوير أسلحتهم المضادة أيضا.

وتعتبر تقنية “البصمة الوريدية” أو “التحقق الوريدي” من أدق ما توصلت إليه شركات التقنية في مجال أمن المعلومات، ولكن اختبارا حديثا كشف إمكانية تعرضها للاختراق أيضا.

ووفقا لما أوردته بعض التقارير الصحفية فقد نجح الباحثان يان كريسلر وجوليان ألبيرخت في اختراق التقنية المعتمدة على قراءة نمط الأوردة في يد الإنسان.

وقاما الباحثان بتصميم نموذج يد مصنوعة من الشمع  توضح كيفية تجاوز أجهزة مسح أوردة اليد التي تقوم بتصنيعها كل من شركتي هيتاشي وفوجيتسو (اللتان تستحوذان على أكثر من 95% من سوق هذه الأجهزة المتطورة).

وخلال فعاليات مؤتمر “كايوس” السنوي للاتصالات المقام بألمانيا استعرض الباحثان تجربة عملية لإثبات الخلل الذي يمكن أن يعتري التقنية الحديثة.

ووفقا لما ذكره موقع “ذا فيرج” التقني المتخصص فإن تقنية التحقق الوريدي تستخدم  بالفعل في دخول بعض المنشآت الهامة والأماكن الحساسة بالدولة، إلا أنه لم يتم تطبيقها على الهواتف الذكية بعد.

وأوضح الباحثان أن عملية الاختراق لا تحتاج سوى الحصول على صورة دقيقة ليد أحد الأشخاص من خلال كاميرا متخصصة تم تعديلها لإزالة فلتر الأشعة تحت الحمراء.

وفي بيان لها قالت شركة فوجيستو المصنعة لتقنية البصمة الوريدية بأن اختراق تلك التقنية الحديثة أمر غير قابل للتطبيق في الواقع والأمر يقتصر فقط على التجارب المعملية.

   

Spread the love
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

إخترنا لكم

إغلاق