إخترنا لكمصحة و أناقة

الملايين في العالم مهددون بالطرش…فما السبب؟

هل تتصور أن تتسبب بعض عاداتك اليومية المفضلة في إصابتك بفقدان السمع! قد تتعجب من ذلك، ولكن إن كنت من محبي استخدام مشغلات الموسيقى وسماعات الأذن كثيرا فعليك مراجعة نفسك خلال الفترة القادمة.
في تقرير صدر مؤخرا عن منظمة الصحة العالمية، فقد تبين أن 466 مليون شخص حول العالم يعانون من تدهور السمع، مقارنة بنحو 360 مليونا في 2010، ومن المتوقع أن يزداد هذا الرقم إلى المثلين تقريبا أو نحو 900 مليون أي ما يعادل واحدا من كل عشرة أشخاص بحلول 2050
وفي مقابلة صحفية مع أحد الأطباء العاملين بمشروع الوقاية من الصمم التابع لمنظمة الصحة العالمية، فقد أكد أن أكثر من مليار شخص وبخاصة من الشباب على أعتاب مواجهة خطر فقدان السمع، وذلك بسبب عادة تشغيل الموسيقى اليومية دون الانتباه إلى مستوى الصوت داخل آذانهم.
وقد اقترح الأطباء ضرورة قيام الشركات المنتجة لسماعات الأذن بتزويدها ببعض الخصائص التي تعمل على خفض مستوى الصوت تلقائيا إلى الحد الذي لا يسبب الأذى.
كما أوصى الأطباء بضرورة مراقبة الآباء للكيفية التي يستمع بها أبنائهم إلى الموسيقى.
وتحث المنظمة المصنعين والمنظمين على ضمان أن تكون الهواتف الذكية وغيرها من المشغلات الصوتية مزودة ببرامج تضمن ألا يستمع الناس لموسيقى صاخبة لفترة طويلة من الوقت.

Spread the love
  • 4
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    4
    Shares
إغلاق